أخر روايات المدريديستا إصابة أحد عناصرهم باليأس و الإحباط
أحدهم يود أن يكون الطفل المدلل في البيت المدريدي
أنا لست محبوبا في ريال مدريد ، جميعهم يعرفون سبب قلقي
و يأسي ، أنا لا أتلقى الدعم مثل ما ينتعش به إنييستا و ميسي
في البارصا ..



نكتة الأسبوع يرويها لنا لاعب ريال مدريد كريستيانو رونالدو ،
كأنه يود أن يلمس مكانته في الكرة العالمية و يرى ردود الأفعال
لو هدد بالخروج من ريال مدريد ، لكنها خطة فاشلة من الدون
قبل أشهر معدودة من الإعلان عن المتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم .



الغريب في الأمر ، الماديات ضغطت على ميدان المستديرة ، و تم
الاكتشاف أن كريستيانو يحسد زميله كاكا أنهما يتلقيان نفس الراتب
علما أن الأول دائما يلعب و الثاني دائما يحضر لمتابعة رفاقه على دكة البدلاء
بل يحسد إيتو و دروغبا يتلقيان راتبا أعلى منه و لكنهما في أندية غير كبيرة
و لا تنافس على الألقاب و الانجازات الكبرى .



تتويج أندريس إنييستا أصاب الدون بالحمى و اليأس حتى أنه نسي الاحتفال
بعد تسجيله الكلاكيت ضد غرناطة . كريستيانو رونالدو بدى جد قلقا بعد إعلان
أندريس أفضل لاعب أوروبي ، الأن رونالدو غير التكتيك ، فبعد أن كان يلعب بتكتيك
هجومي واضح عن طريق تصريحاته النارية و الصاروخية [ من مثلي ، أنا أفضل لاعب
في العالم ، ميسي رائع و لكنني أروع منه ] ، الأن جاءت فترة التكتيك الدفاعي
للطفل المدلل [ أنتم لا تحبونني في ناديكم ، أنا لست محبوب ، لا سأغادر لو إستمر الوضع ]



درس أخر من ليونيل ميسي لـ كريستيانو رونالدو ، لو أنت خرجت بتصريح مثير ليزداد
راتبك و تصبح سعيدا ، فإعلم أن الماديات لا تحقق دائما سعادة الإنسان بل أبسط الامور
قد تجعلك سعيدا كإعترافك بأفضلية الأخرين و إن كان ميسي لا يحتاج منك الإعتراف
أن تصفق لخصمك عندما تنهزم أمامه و إن كان البارصا لا يحتاج لتصفيقك ، أن تقول ما تحس
به ، فليس عيبا أن تعترف بالفشل ، لكنه أمر صعب عليك خاصة عندما تقول [ لا منافس لي ]
و في الأخير ليونيل ميسي يأتي بالضربة القاضية و يفوز في ثلاث مناسبات بجائزة أفضل لاعب
في العالم ..






322" border="0">
سر سعادته البطل الألقاب و ليس الأموال